تنافر اميركي تركي على خلفية اكراد سوريا
تنافر اميركي تركي على خلفية اكراد سوريا

تنافر اميركي تركي على خلفية اكراد سوريا المنظار نقلا عن العالم ننشر لكم تنافر اميركي تركي على خلفية اكراد سوريا، تنافر اميركي تركي على خلفية اكراد سوريا ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المنظار ونبدء مع الخبر الابرز، تنافر اميركي تركي على خلفية اكراد سوريا.

المنظار وزار ماكغورك شمال سوريا الاربعاء والخميس حيث التقى اعضاء المجلس المحلي في الطبقة الذي يدير شؤون المدينة على ان يتولى ايضا ادارة شؤون الرقة بعد طرد جماعة "داعش" منها.

وكان وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو دعا في 18 ايار/مايو الى استقالة ماكغورك متهما اياه بدعم المقاتلين الاكراد السوريين والانفصاليين الاكراد الاتراك الذين تعتبرهم انقرة "ارهابيين". وردت واشنطن بتجديد دعمها لموفدها.

وافادت مصادر في الخارجية التركية ان ماكغورك التقى مساعد تشاوش اوغلو، سداد اونال، كما نقلت وسائل الاعلام التركية انه سيلتقي مسؤولين في وزارة الدفاع من دون توفير تفاصيل.

وعلق ماكغورك على موقع تويتر بالقول "يسعدني التواجد في انقرة اليوم للتشاور مع حليفتنا الاطلسية تركيا في الجهود المتبادلة لهزيمة داعش وضمان الا يعود اطلاقا". ولم يقدم اي تفاصيل اضافية.

وتعتبر واشنطن ان المقاتلين الاكراد السوريين هم القوة المحلية الوحيدة القادرة على التصدي للارهابيين وتزودهم اسلحة رغم استياء تركيا التي ترى ان هذه المجموعات امتداد لحزب العمال الكردستاني المصنف "ارهابيا" من جانب انقرة وحلفائها الغربيين.

وقطعت قوات سوريا الديموقراطية التي تضم فصائل كردية وعربية تدعمها واشنطن، الخميس المنفذ الاخير المتبقي لجماعة "داعش" الارهابية من مدينة الرقة، لتحاصر بذلك هذه الجماهة الارهابية بالكامل داخل معقلهم الرئيس في سوريا.

وتحدثت وسائل اعلام محلية هذا الاسبوع عن تعزيزات عسكرية على الحدود التركية قرب منطقة عفرين شمال سوريا الخاضعة لفصائل كردية، لكن لم يرد تأكيد رسمي لذلك.

(أ ف ب)

2

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المنظار . المنظار، تنافر اميركي تركي على خلفية اكراد سوريا، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : وكالات