هل حان الوقت لتعود كرة القدم إلى موطنها من جديد؟
هل حان الوقت لتعود كرة القدم إلى موطنها من جديد؟

هل حان الوقت لتعود كرة القدم إلى موطنها من جديد؟ المنظار نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم هل حان الوقت لتعود كرة القدم إلى موطنها من جديد؟، هل حان الوقت لتعود كرة القدم إلى موطنها من جديد؟ ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المنظار ونبدء مع الخبر الابرز، هل حان الوقت لتعود كرة القدم إلى موطنها من جديد؟.

المنظار نجح المنتخب الإنجليزي أمس السبت، في حجز مقعده في نصف نهائي كأس العالم 2018، المقامة حاليا في روسيا وحتى يوم 15 من الشهر الجاري، وذلك بعد التغلب على السويد في ربع النهائي بهدفين دون رد، ليسود الأمل لدى عشاق الأسود الثلاثة في التتويج باللقب الغائب عن خزائنهم منذ التتويج باللقب الوحيد على أرضهم في عام 1966.

وتشارك إنجلترا في كأس العالم للمرة الـ15 في تاريخها، ومع ذلك نجحت أمس في الوصول إلى نصف النهائي للمرة الثالثة فقط في تاريخها والأولى منذ 28 عامًا وتحديدًا منذ مونديال إيطاليا 1990.

وفي مونديال إيطاليا، خسرت إنجلترا أمام ألمانيا الغربية بركلات الترجيح لتبدأ منذ ذلك الحين لعنتها مع ركلات الترجيح التي تخلصت منها في نسخة هذا العام بالفوز على كولومبيا في دور الـ16، وذلك بعد أن ودعت كأس العالم بسبب ركلات الجزاء في مونديال 1990 و1998 و2006.

وتعول إنجلترا كثيرًا على قائدها هاري كين في التتويج باللقب العالمي، وحتى الآن يتصدر مهاجم توتنهام قائمة هدافي المسابقة برصيد 6 أهداف.

وتشارك إنجلترا في مونديال روسيا بقائمة كبيرة من اللاعبين الشباب، حيث تشارك بثالث أصغر معدل أعمار في تاريخها بالمونديال، ويبلغ معدل أعمار منتخب إنجلترا هذا العام 26 عامًا وشهر.

وتأتي نجاحات إنجلترا في روسيا هذا العام استكمالًا للنجاحات الكبيرة التي حققتها العام الماضي على صعيد الشباب، حيث توجت بمونديال الشباب تحت 20 سنة العالم الماضي ومونديال الناشئين تحت 17 سنة، لتصبح ثاني دولة تحقق اللقبين في عام واحد بعد البرازيل في عام 2003.

وقال نجم الكرة الإنجليزية جاري لينكر لموقع الفيفا العام الماضي عقب التتويج باللقبين "نمتلك الآن العديد من المواهب الشابة الصاعدة بقوة، ولكن يأتي كأس العالم بعد عام واحد فقط وهي مدة صغيرة لهم لكي يستعدوا لها".

أما مدرب الفريق جاريث ساوثجيت فقال أمس عقب الوصول إلى نصف النهائي "لم ننه قصتنا بعد في المونديال، فعلى الرغم من عدم امتلاكنا نجوما عالمية، فإننا نملك العديد من اللاعبين الصغار في السن والذين أظهروا جودتهم في هذا الحدث العالمي، وأظهروا شجاعتهم، نحاول اللعب بالأسلوب الصحيح وإظهار قوتنا الذهنية، ولكننا ندرك جيدًا أننا سنصبح أقوى في السنوات المقبلة".

ويعود جزء كبير لنجاح الكرة الإنجليزية العام الماضي في بطولات الشباب وهذا العام في المونديال إلى الدوري الإنجليزي بكل تأكيد، فإنجلترا هي المنتخب الوحيد الذي يلعب جميع لاعبيه الـ23 في الدوري المحلي، وهناك 124 لاعبًا في روسيا يلعبون في الدوري الإنجليزي كأعلى نسبة لجميع الدوريات العالمية المشاركة في البطولة بنسبة 17% من جميع اللاعبين المشاركين في البطولة.

وبدوره قال كين "نعلم جيدًا أن هناك مباريات كبيرة بانتظارنا، ولكننا نشعر بالثقة، وأنا على يقين بأن جماهيرنا سواء في إنجلترا أو هنا في المدرجات تستتع بمغامرتنا، ونرغب فقط أن نشعرهم جميعًا بالفخر".

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المنظار . المنظار، هل حان الوقت لتعود كرة القدم إلى موطنها من جديد؟، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري