دماء واقتحام قنصلية.. ليلة سقوط «هيبة» إيران في العراق
دماء واقتحام قنصلية.. ليلة سقوط «هيبة» إيران في العراق

دماء واقتحام قنصلية.. ليلة سقوط «هيبة» إيران في العراق المنظار نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم دماء واقتحام قنصلية.. ليلة سقوط «هيبة» إيران في العراق، دماء واقتحام قنصلية.. ليلة سقوط «هيبة» إيران في العراق ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المنظار ونبدء مع الخبر الابرز، دماء واقتحام قنصلية.. ليلة سقوط «هيبة» إيران في العراق.

المنظار كتب: أحمد منصور

شهدت محافظة البصرة في العراق، اليوم الجمعة، اشتباكات دامية، قُتل فيها أحد المتظاهرين وأصيب نحو 11 آخرين بجروح، بعد ساعات حاصر فيها آلاف المتظاهرين العراقيين مقر القنصلية الإيرانية في مدينة البصرة، قبل أن يقتحموه ويحرقوه، في خطوة تظهر غضبا شعبيا ضد هيمنة الإيرانيين في المدينة.

حريق قنصلية إيران

وتداول ناشطون لقطات فيديو التقطت من داخل مقر قنصلية إيران في البصرة، تُظهر ألسنة اللهب وهي تحرق مبانٍ على وقع الهتافات "إيران بره بره.. البصرة تبقى حرة".

وفي لقطات أخرى، كان المتظاهرون يرمون بالعلم الإيراني في قلب النيران المشتعلة، فيما ظهر علم آخر ممزقا في لقطات أخرى.

وأصر المحتجون الغاضبون على رفع العلم العراقي في داخل المقر الإيراني، في خطوة، على ما يبدو، للرد على تدخلات نظام الملالي في شؤون بلادهم، كما يتهمونه بالمسؤولية المباشرة عن تردي الخدمات والأوضاع المعيشية في محافظتهم الغنية بالنفط.

حظر تجول

من جهتها، أفادت الوكالة الوطنية العراقية للأنباء (نينا) بأن قيادة عمليات البصرة أعلنت فرض حظر تجوال في جميع أنحاء المحافظة إلى أجل غير مسمى، إثر التظاهرات وأعمال التخريب وحرق المباني العامة في أنحاء المحافظة. 

ودعا المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد محجوب، فى بيان صحفى، المتظاهرين العراقيين إلى تجنب الإضرار بالبعثات الدبلوماسية، داعيا الحكومة المركزية والمحلية إلى تعزيز حماية أمن البعثات الدبلوماسية في البصرة.

وأكدت الخارجية العراقية تفهمها مطالب المتظاهرين فى محافظة البصرة معربة عن أسفها الشديد لتعرض القنصلية الإيرانية في البصرة لهجوم من قبل بعض المتظاهرين، مشيرة إلى أن هذا العمل تطورا غير مرض لا ينسجم مع واجب الضيافة الوطنية للبعثات الدبلوماسية.

حريق بقصور صدام

وفي خطوة لتصعيد الاحتجاجات، أحرق المتظاهرون منزل وزير الاتصالات العراقي القيادي في منظمة "بدر حسن الراشد"، فيما أشعل آخرون النار في بوابة القصور الرئاسية للرئيس السابق صدام حسين، في منطقة الكورنيش المطلة على شط العرب، التي تتخذها هيئة الحشد الشعبي مقرات لها في المحافظة.

وفي تطور لمشهد الأحداث الساخة، وقعت اشتباكات بين ميليشيا عصائب أهل الحق والجيش العراقى بعد تدخله لفض المواجهات بين مسلحى العصائب ومتظاهرين فى البصرة.

رد إيران

القنصلية الإيرانية في البصرة، اعتبرت أن حريق مبناها على يد المتظاهرين العراقيين المحتجين "عمل همجي ووحشي بعيد عن الأخلاق"، حسبما نقلت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية.

وقال مسؤول إعلام القنصلية الإيرانية في تصريح، إن "القنصلية الإيرانية احترقت بالكامل"، متسائلا: "ما دخل القنصلية الإيرانية في أحداث العراق؟".

وأضاف: "إننا لا نتهم جهة معينة بإحراق مقرنا في البصرة"، مستكملا: "إننا عملنا على تقديم الفيزا والخدمات للمواطنين وما حدث بعيد عن الأخلاق.. ما حدث عمل همجي ووحشي"، وفقا لتعبيره

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المنظار . المنظار، دماء واقتحام قنصلية.. ليلة سقوط «هيبة» إيران في العراق، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري