فؤاد المهندس وشويكار.. قصة حب ولدت على المسرح وقتلتها الغيرة
فؤاد المهندس وشويكار.. قصة حب ولدت على المسرح وقتلتها الغيرة

فؤاد المهندس وشويكار.. قصة حب ولدت على المسرح وقتلتها الغيرة المنظار نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم فؤاد المهندس وشويكار.. قصة حب ولدت على المسرح وقتلتها الغيرة، فؤاد المهندس وشويكار.. قصة حب ولدت على المسرح وقتلتها الغيرة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المنظار ونبدء مع الخبر الابرز، فؤاد المهندس وشويكار.. قصة حب ولدت على المسرح وقتلتها الغيرة.

المنظار ملخص 242e0a8fa1.jpg

تمر اليوم الذكرى 93 على ميلاد الكوميديان العبقري فؤاد المهندس، الذي لم يعشق فى حياته سوى الفنانة شويكار، ليصبحا أفضل ثنائي عرفته الشاشة المصرية، وقد بدأت قصتهما على خشبة المسرح، حيث طلب يدها للزواج أمام الجمهور.

التعبير عن الحب ليس له قواعد، وكان الفنان القدير فؤاد المهندس، واحدًا من بين العاشقين، الذين لم يخش الإعلان عن حبه للفنانة شويكار على الملأ، فأثناء كواليس مسرحية «السكرتير الفني» نشأت قصة حب كبيرة بينهما، وكان هذا هو اللقاء الأول بينهما، وفى إحدى ليالي عرض المسرحية، لم يستطع أن يخفى حبه لها أكثر من ذلك، ليخرج الأستاذ عن النص، قائلًا: «تتجوزيني يا بسكويتة» لتوافق شويكار، على الفور ليكون الجمهور شريكًا فى تلك اللحظة، التي ولدت بها أفضل قصة حب عرفتها شاشة السينما.

شويكار وفؤاد المهندس 1

وكانت قصة الحب التي شهدتها خشبة المسرح، سببًا فى النجاح الساحق الذي حققته مسرحية «السكرتير الفني»، مما جعل إدارة المسرح تدفع بمسرحية أخرى من بطولة الثنائي «المهندس» و«شويكار» وحملت اسم «أنا وهو وهي»، وما لا يعلمه البعض أن الفنانة شويكار لم تكن المرشحة الأولي لمسرحية «السكرتير الفني»، بل كان الدور للفنانة برلنتي عبد الحميد، قبل أن يسند إلي شويكار، وربما هذا كان من تدبير القدر، لتجتمع مع شريك عمرها وشريك نجاحاتها فى السينما.

أما يوم زفافهما فكان أيضًا غريبًا جدًا، فقد استغل الثنائي تصوير آخر مشهد من فيلم «هارب من الزواج»، وكان عبارة عن زواجهما، الذي كانت ترتدي فيه شويكار فستان زفاف، ليقررا الزواج فى نفس الليلة، ويذهبان إلى المأذون، وبصحبتهمت مخرج الفيلم حسن الصيفى وزوجته الفنانة زهرة العلا، ليتم الزواج الذي أسفر عن أعمال سينمائية ناجحة من بينها: «الراجل ده حيجنني»، «أخطر رجل فى العالم»، «شنبو في المصيدة»، «أرض النفاق»، «المليونير المزيف»، «العتبة جزاز» وغيرها، بجانب عملهما فى «المسرح» المعشوق الأول للأستاذ، ومن أبرز أعمالهما المسرحية «ليه..!»، «سيدتي الجميلة» و«حواء الساعة 12».

قصة حبهما ترجمت على الشاشة من خلال أعمالهما، وكان نموذجًا للحب داخل الوسط الفني، وحين سؤال عنها فؤاد المهندس فى إحدى الحوارات، قال: «تكمن قيمة شويكار الفنانة في جمالها أولًا، وفي خفة دمها في الأداء الكوميدى ثانيًا، أما قيمة شويكار الزوجة فإنها تبدو لي مثل السجاد العجمى كلما تقدم بالعمر تضاعفت قيمته، وبمرور الأيام يزداد إحساسي بها أنها مكسبي في الدنيا بعد فني»، واستمر زواجهما نحو 20 عاما، حتى وقع الطلاق، الذى كان بمثابة صدمة للجمهور، والذى ظل يتساءل عن أسباب انفصالهما رغم هذا الحب الكبير؟

وتعود كواليس طلاقهما إلى فترة تحضير فؤاد المهندس مسرحية «سك على بناتك»، التي حققت نجاحًا كبيرًا، التي لا تزال تحظى بنسب مشاهدة مرتفعة مع إعادة عرضها على شاشة التليفزيون، حيث قال نجل «محمد» خلال لقائه مع برنامج «هنا العاصمة»، الذى تقدمه الإعلامية لميس الحديدي، العام الماضي، إن والده قبل أن يبدأ تصوير مسرحية «سك على بناتك» جلس معه، وأخبره أن علاقتهما كزوجين وصلت لنهايتها، وأن الانفصال هو أفضل حل، لعدم زيادة المشاكل بينهما، لكن رغم وقوع الطلاق إلا أنهما ظل صديقين حتى قبل وفاته فى سبتمبر 2006، فقد كان لا يتذوق فؤاد المهندس الطعام إلا من يد شويكار.

انفصل الثنائي بسبب الغيرة المهنية، وهذا أكده إحدى تصريحاتها حين سئلت عن الطلاق فأكدت أنه القسمة والنصيب، نافية أن يكون بسبب الغيرة، وقالت: «لم يكن يغار عليّ لكن كان ممكن يغار مني!»، فكان لهيب الغيرة الفنية قد وصل إلى منتهاه بينهما، ليقرر فؤاد المهندس الانفصال والبحث عن بديلة لـ«شويكار» فى أعماله الفنية، تكون «سك على بناتك» بداية انفصالها على الصعيدين المهني والزوجي، وأرسل لها ورقة الطلاق، لكن بعد يومين تدخل الأصدقاء، وحاولوا الصلح بينهما وقد كان، وعادا إلى بعض، لكن بعد فترة وقع الانفصال النهائي، ولم يجرؤ أحد منهما أن يتربط بشخص آخر، لأن حبهما كان مستمرًا داخلهما.

فؤاد المهندس وشويكار

وفى حوار للفنانة شويكار أجرته معها «اليوم السابع» نشر فى يناير 2016، قالت عنه: «تزوجت الأستاذ فؤاد المهندس، وأحببته وما زلت أحبه، هذا الرجل منحني الحب والعطف والأمان والحنان، ودائمًا أتذكر أيامه الحلوة، فهو قصة حبي، حياتي بدأت معه، وعملى كان معه، وكل شىء صنعته معه، ولم نستطع البعد عن بعض حتى اللحظة الأخيرة، وكنت معه حتى آخر يوم في حياته، رحمه الله».

بعد انتشار خبر انفصال الثنائي، حاول الكثيرون التقرب من شويكار، وطلب يدها للزواج، فهى سيدة جميلة، ومن عائلة أرستقراطية، وكان من بين العرسان السيناريست بهجت قمر، الذي كتب لها العديد من الأعمال من بينها مسرحية «سيدتي الجميلة»، لكنها رفضت، وكان ردها «أنا كنت متجوزة فؤاد المهندس، اللي عايز يتجوزني ميكونش أقل منه».

شويكار

سواء اتفقنا أو اختلفنا، فستبقى علاقة الأستاذ فؤاد المهندس وشويكار من الثنائيات المحفورة فى تاريخ السينما المصرية، والاسكتشات الفنية التي قدماها معا لا يمكن نسيانها.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المنظار . المنظار، فؤاد المهندس وشويكار.. قصة حب ولدت على المسرح وقتلتها الغيرة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري