«سوبر مان» سميرة سعيد و«بتنجان» هيفاء وهبي.. الغناء في اتجاهه للركاكة
«سوبر مان» سميرة سعيد و«بتنجان» هيفاء وهبي.. الغناء في اتجاهه للركاكة

«سوبر مان» سميرة سعيد و«بتنجان» هيفاء وهبي.. الغناء في اتجاهه للركاكة المنظار نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم «سوبر مان» سميرة سعيد و«بتنجان» هيفاء وهبي.. الغناء في اتجاهه للركاكة، «سوبر مان» سميرة سعيد و«بتنجان» هيفاء وهبي.. الغناء في اتجاهه للركاكة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المنظار ونبدء مع الخبر الابرز، «سوبر مان» سميرة سعيد و«بتنجان» هيفاء وهبي.. الغناء في اتجاهه للركاكة.

المنظار ملخص

أغاني عصرنا الحالي لا تتجاوز مدتها الـ 5 دقائق، وبالتالي لا تنتظر أن تضيف إليك شيئًا، أو "تخليك تتسلطن"، هي فقط للتسلية، لكن لا يعني هذا أن نصل لمرحلة "البتنجان" و"السوبر مان".

حينما تُسيطر لُغة الأرقام على العمل الفني تنبئ بانهيار القيمة، التي وُجِد الفن في الأساس من أجل تقديمها، وإن كان صُناع الأعمال الفنية يؤمنون بأن أعمالهم ستعيش أكثر منهم ما كانوا قدموا ما قدموه باستهتار أو بالانسياق وراء «الترند»، الذي كاد أن يفتِك بالصناعة، ويعيدها من مهنة تُسهم في البناء إلى «البهلوان»، الذي يسعى لجذب الجمهور فقط، ويعود الفنان مرة أخرى شخص غير مُعتد بشهادته في المحاكم.

نظرية اختيار نجم الجيل، أخذت أشكالًا كثيرة في مصر، ففي وقت من الأوقات كان نجم الجيل المصري، موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، ليأتي بعده عبد الحليم لتلبية رغبات جيل آخر وجد لديه السلاسة، التي افتقدها في كلمات وألحان محمد عبد الوهاب، ثم جاء عمرو دياب وغيّر في كلمات الأغنية وطريقة وشكل المُطرب، رفض البدلة الرسمية، وبدأ يتراقص على المسرح لإضفاء أجواء حماسية على الحفلات بخلاف ما كان يفعله حليم.

مرَّ وقت طويل، وأصبح نجم الجيل يغني «أكتر حاجة بحبها فيكي هي دي»، ويشير لأجزاء لا داعي لذكرها، ثُم تحوَّل الغناء الشعبي لـ«المهرجانات»، التي لم تكتف بالإشارة فقط مثل نجم الجيل، بل لم تجد عيبًا في ذكِر المناطق باسمها، هُنا كُتبت مُجلدات، وفُتحت مُناقشات بالساعات على شاشات التليفزيون، هل يُقدم الفن ما يطلبه ويتماشى مع الجمهور أم أن الفن من وظائفه تهذيب الإنسان والارتقاء بمشاعره، أيًا كانت إجابتك الشخصية مع هذا الأمر، لكن نجوم الطرب والغناء قرروا الانحياز لما يطلبه المُستمعون والنزول لمستوى أقل من العامية المصرية بكثير لحصد عدد وشريحة أكبر من المُستمعين، وقبل أن أبدأ كلامي لدي سؤال: «هل تخيلت أن يُقدم هاني شاكر أغنية شعبية من قبل؟».

في لقاء مع الشاعر أيمن بهجت قمر قال إنه كان يحاول إقناع عمرو دياب دائمًا في تقديم كلمات لم تُقدم من قبل وفيها جرأة عن الكلمات المُعتاد تقديمها، فشاهدنا عمرو دياب ينصاع لنصائحهم مؤخرًا، باعتبار أن الشاعر هو الأقرب لنبض الشارع، فوجدناه يُقول «والله بحبك موت وأحب برج الحوت»، وفي أغنية أخرى يقول «وجعتك دا أنت توجع بلد في إيه هو أنت اشترتني؟».

سميرة سعيد و"سوبر مان"

"بقى بارد جداً.. بقى دمه تقيل.. بقى ندل اوي وطماع وبخيل".. تلك الكلمات التي جاءت في أحدث أغاني النجمة المغربية سميرة سعيد، التي طرحتها اليوم، وهي أقرب لأن تكون وصلة "تهزيق ومعايرة"، وليست أغنية في الحقيقة، فالفنانة تعاني مع حبيبها "أبو كرش"، الذي يعاملها بجفاء، وقد عبرت بكلمات "غريبة" عن تلك الحالة.

راغب علامة خسر دلعنا
لجوء النجوم الكبار للكلمات الدارجة والنزول بمستوى الكلمات في الأغنية لم يفعله عمرو دياب فقط، إنما عمرو دياب كان الأقل استخدامًا للمصطلحات التي من المُمكن أن تمر مُقارنة بالباقي، فنجم التسعينيات مُطرب لبنان العلامة «راغب علامة» قرر مؤخرًا أن يتطور في الكلمات مثلما تطور في الشكل الخارجي، فقدم أغنية تقول كلماتها «إللي باعنا خسر دلعنا» كتبها له الشاعر الشاب محمد البوغة، الجُملة الأساسية في الأغنية تجدها على «التكاتك»، وبنفس الجُملة هُناك مهرجان «إللي باعنا خسر دلعنا»، في ظني أن محمد البوغة، في ظني أنه أخذ منه الجُملة ليقولها راغب علامة كي تصلح للفنادق والقاعات الفاخرة، التي ترفض الاستعانة بأغاني المهرجانات.

انتقادات كثيرة تلقاها علامة على كلمات الأغنية، لكنه لم يكترث بها، بل ودون أنه يعيش حالة من النجاح بسبب تِلك الأغنية، العلامة اعتاد على الانتقادات، فالعام الماضي قدم أغنية نال عليها الكثير من النقد أيضًا، وهي الأغنية التي قال فيها «شفتك اتلخبطت فز قلبي ونط، إنتي داهية إنتي بلوة، إنتي تحفة إنتي لقطة لو بعدتي يجيلي نقطة».

مدحت صالح تعرفي تسكتي؟
مدحت صالح أيضًا من النجوم الذين لجأوا لكلمات دارجة، لم تكن ضمن قواميسهم، ولم يعتد جمهوره على ذلك، مدحت صالح مكث عقودًا في تربية نوع من الجمهور، وهو الجمهور الذي ينتمي إلى مدرسة «السميعة»، المُقدرين للفن وخاصة للنوع، الذي يقدمه صالح والمُتوافق مع طبقة صوته الطربية، ليأخذهم في مكان بعيد وغريب لم يعتادوا عليه في أغنية من كلمات شاعر معروف بأنه من أفضل الشعراء الغنائيين في وقتنا الحالي، وهو الشاعر بهاء الدين محمد، وقدما أغنية تقول كلماتها «تعرفي تسكتي ولا أسكت؟ ولا أنتي الحالة خلاص مسكتك؟».

بتنجان هيفاء وهبي
لم يكن متوقعًا من هيفاء وهبي، التي بدأت مشوارها بـ«رجب حوش صاحبك عني» و«بوس الواوا أح»، أن تتراجع عن الركاكة والابتذال في الأغنيات، فقدمت هذا العام أغنية جديدة بعنوان «توتة» تقول فيها «فكّك منّي ولا تكلّمني ولا تفهمني ولا بتنجان».

 وأرى أن بتنجان هيفاء وهبي خير ختام لهذا الموضوع، ولا أعدك بوجبة شهية، لأن كثرة هذا الباذنجان ستصيبك حتمًا بحموضة.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المنظار . المنظار، «سوبر مان» سميرة سعيد و«بتنجان» هيفاء وهبي.. الغناء في اتجاهه للركاكة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري