3 أزمات «واجبة الحل» أمام كارتيرون قبل مواجهة الترجي
3 أزمات «واجبة الحل» أمام كارتيرون قبل مواجهة الترجي

3 أزمات «واجبة الحل» أمام كارتيرون قبل مواجهة الترجي المنظار نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم 3 أزمات «واجبة الحل» أمام كارتيرون قبل مواجهة الترجي، 3 أزمات «واجبة الحل» أمام كارتيرون قبل مواجهة الترجي ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المنظار ونبدء مع الخبر الابرز، 3 أزمات «واجبة الحل» أمام كارتيرون قبل مواجهة الترجي.

المنظار استهل الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، مشوار الدفاع عن لقبه، بتعادل مُخيب لآمال الشارع الأحمر أمام نادي الإسماعيلي، بهدف لكل منهما، في المباراة التي جمعتهما مساء أمس الخميس، في أولى جولات بطولة الدوري الممتاز (2018-2019).

كارتيرون المدير الفني للنادي الأهلي، والذي أكد في العديد من المرات السابقة أن فريقه يعاني من أزمة في خط الوسط، خاصة في مركز صانع الألعاب، وبالرغم من أن الفرنسي لا يُفضل طريقة 4/3/2/1، واللعب بمركز "10" بشكل صريح فإن ضيق الوقت أجبره على محاولة توفيق الأوضاع بشكل مؤقت حتى تمر هذه الفترة من ضغط المباريات.

كارتيرون حاول في المعسكر الخارجي بكرواتيا حل أزمة لاعب خط الوسط الذي يُجيد نقل الهجمة من الثلث الدفاعي للثلث الهجومي، إلا أن القدر كان يحمل له ما هو أسوأ بإصابة اللاعبين اللذين كانا في حساباته وهما النيجيري جونيور أجاي، بقطع كامل في الرباط الداخلي للركبة، في مباراة تاونشيب بالبطولة الإفريقية وسيغيب لفترة لن تقل عن 4 أشهر على الأقل، ووليد سليمان، هو الآخر بجزع في الرباط الخارجي للركبة، وينتظر الجهاز الطبي تقرير أشعة الرنين المغناطيسي والتي ستظهر مساء اليوم، ولكن بشكل مبدئي سيغيب "الحاوي" لمدة لن تقل عن شهرين.

غياب الثنائي كان مؤثرًا بشكل كبير على شكل الفريق الأهلاوي في مباراة الإسماعيلي أمس، خاصة في وسط الملعب، وعدم وجود اللاعب الذي يستطيع على الأقل قيادة الهجمة وظهرت مشاكل عديدة لباتريس كارتيرون.

- المشكلة الأولى

حلول باتريس كارتيرون، في تغير طريقة اللعب لـ4/4/2، لم تُكلل بالنجاح، وحاول الفرنسي الاعتماد على الطرفين اللذين هما الآخران كانا عاجزين في صناعة هجمة منظمة في ظل عدم وجود محرك في وسط الملعب يستطيع بلغة الكرة "تجميع اللعب" ونقل الهجمة، وجاء غياب حسام عاشور للإصابة بعد كدمة الركبة، ليكشف أن ثنائي خط وسط الأهلي عمرو السولية وهشام محمد، غير قادرين على قطع الكرة وبدأ هجمة مُنظمة بشكل جيد.

ظهرت الأزمة بشكل واضح في استسلام الثنائي لتمريرات نادي الإسماعيلي في هجمة هدف الدراويش، وعدم كفاءة الثنائي في الضغط على حامل الكرة حتى لا يتسنى له تسليم الكرة ووضع الكرة في مناطق خطورة، وظهرت الأزمة في عدة هجمات.

- المشكلة الثانية

أخطأ باتريس كارتيرون في الدفع بلاعبي خط وسط لا يجيدون قطع الكرة أمام فريق يهاجم بشكل أكثر ويضع الكرة تحت قدمه، حيث كان من الأفضل الدفع بأكرم توفيق لاعب يجيد قطع الكرات ويستطيع القيام بدور حسام عاشور وهو إفساد الهجمة، بجوار أحد الثنائي السولية أو هشام محمد.

- المشكلة الثالثة

مباراة الإسماعيلي كانت الظهور الأول لناصر ماهر، لاعب الأهلي الشاب الذي عاد لصفوف الأحمر بعد فترة إعارة مع سموحة، ودخل اللاعب الشاب في أزمة مع مديره الفني سريعًا بعدما شعر اللاعب أنه ليس في حساباته فنيًا، واشتعلت الأمور بشكل أكبر بعدما رفع ماهر راية العصيان، بعدما شعر أن مسألة قيده في القائمة الإفريقية لن تحدث، في وسط هالة من الإعلام وحديث المحللين أنه هو الوحيد الذي يستطيع تعويض غياب عبد الله السعيد.

ظهور ناصر ماهر في مباراة الإسماعيلي قد تكون الفرصة الأخيرة للاعب الذي ظهر بشكل مذبذب في 60 دقيقة لعبها أمام الدراويش، ولكن تحدث كارتيرون عقب المباراة كان بشكل إيجابي عن اللاعب، مؤكدًا أن ناصر لم يلعب خلال الفترة الماضية وكان من الكافي الدقائق التي خاضها.

كارتيرون أمام اختبار صعب في بداية مشواره مع الأهلي حيث إن الفرنسي مُجبر على حل أزمة مركز "10" في ظل أن اعتماده على الأجنحة في مباراة الدراويش لم ينجح في ظل الوقت القصير الذي خاضه الفريق مع الفرنسي، خاصة أنه على أعتاب مباراة قوية أمام الترجي التونسي، على ملعب رادس، وتحقيق نتيجة إيجابية واجبة حتى يتسنى للفريق استكمال مشواره الإفريقي.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المنظار . المنظار، 3 أزمات «واجبة الحل» أمام كارتيرون قبل مواجهة الترجي، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري