يمكن للذكاء الاصطناعيّ لغوغل أن يتنبأ متى يموت المريض في المستشفى
يمكن للذكاء الاصطناعيّ لغوغل أن يتنبأ متى يموت المريض في المستشفى

يمكن للذكاء الاصطناعيّ لغوغل أن يتنبأ متى يموت المريض في المستشفى المنظار نقلا عن انا اصدق العلم ننشر لكم يمكن للذكاء الاصطناعيّ لغوغل أن يتنبأ متى يموت المريض في المستشفى، يمكن للذكاء الاصطناعيّ لغوغل أن يتنبأ متى يموت المريض في المستشفى ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المنظار ونبدء مع الخبر الابرز، يمكن للذكاء الاصطناعيّ لغوغل أن يتنبأ متى يموت المريض في المستشفى.

المنظار يعلم الذكاء الاصطناعي متى ستموت، ولكن خلافًا لأفلام الخيال العلميّ، من الممكن استخدام هذه المعلومات لإنقاذ حياة.

وجد بحثٌ جديدٌ نُشر في دورية Nature أن تزويد نموذج تعلّمٍ عميقٍ بالبيانات الصحية يمكن أن يؤدي إلى تحسنٍ كبيرٍ في دقة النتائج المتوقعة.

في تجارب جرَت باستخدام بياناتٍ من مستشفيين في الولايات المتحدة، وجد الباحثون أن هذه الخوارزميات لم تتمكن من التنبؤ بمدة بقاء المريض في المستشفى وموعد خروجه فقط، بل حتى بموعد وفاته.

المنظومة العصبية التي شُرحت تستخدم كمياتٍ هائلةً من البيانات مثل المعلومات الحيوية للمريض وتاريخه الطبيّ، لتقوم بهذه التوقعات.

تتضمن المنظومة العصبية كذلك ملاحظاتٍ مكتوبةً بخط اليد، وتعليقاتٍ، وخربشاتٍ على سجلاتٍ قديمةٍ لتقوم بتوقعاتها، كل هذه العمليات تتمُّ بالطبع في وقتٍ قياسيّ.

ماذا سنفعل بهذه المعلومات، بالإضافة إلى الخوف من الموت المحتم؟

من الممكن أن تجد المستشفيات طرقًا جديدةً لتحديد أولويات رعاية المرضى، وتعديل خطط العلاج، والسيطرة على الحالات الطبية الطارئة قبل حدوثها.

ومن الممكن أن تحرر العاملين في مجال الرعاية الصحية، الذين لن يُضطروا بعد الآن لمعالجة البيانات بصيغةٍ موحدةٍ ومقروءة.

وبالطبع، للذكاء الاصطناعي تطبيقاتٌ عديدةٌ في مجال العناية الصحية، إذ تستطيع خوارزميتان طُوِّرتا مؤخرًا تشخيص سرطان الرئة وأمراض القلب بدقةٍ أعلى من الأخصائيين البشر.

زوّد الباحثون خوارزمية ذكاءٍ اصطناعيّ بصور شبكية العين لمعرفة فرصة إصابة المريض بمرضٍ واحدٍ (أو أكثر) من أمراض العين الرئيسة الثلاثة.

ولكن التجارب الأولى هذه تمت على مقياسٍ أصغر مقارنةً بما تحاول غوغل القيام به.

أُضيفت بياناتٌ أكثر وأكثر لنظام حاسوبٍ مركزيّ، ولكنّ معظم قواعد البيانات هذه موجودةٌ بصورةٍ منفصلة، منتشرة عبر أنظمة قواعد بيانات ووكالات الحكومة المختلفة.

إن تحويل كل هذه المعلومات الشخصية إلى نموذجٍ تنبؤيٍّ واحدٍ تملكه إحدى أكبر الشركات الخاصة هو حل، ولكنه ليس حلًا جذابًا.

إن وجود السجلات الطبية الإلكترونية لملايين المرضى عند عددٍ قليلٍ من الشركات الخاصة من الممكن أن يجعل شركاتٍ مثل غوغل تستغل الصناعات الصحية، وتحتكر العناية الطبية.

في الأسبوع الماضي، أُجري تحقيقٌ مع شركة Alphabet التي تملك Deepmind Health للتكنولوجيا الصحية من قبل حكومة المملكة المتحدة بسبب تخوفاتٍ حول امتلاكها نفوذًا احتكاريًا مبالغًا فيه طبقًا لـ TechCrunch.

وقد توترت العلاقة بالفعل بسبب الادعاءات بأن شركة Deepmind Health قد خرقت قوانين المملكة المتحدة من خلال جمع بيانات المرضى دون موافقةٍ مسبقة.

أصبح أخصائيو الرعاية الصحية قلقين بالفعل بشأن آثار الذكاء الاصطناعيّ على الطب عندما يُطبّق بالكامل، ما لم نأخذ احتياطات الشفافية قبل ذلك.

تقرُّ الرابطة الأمريكية للطب في بيانٍ أنّ دمج الذكاء الاصطناعيّ بالإضافة إلى الأطباء البشر من الممكن أن يضيف فوائد كبيرة، ولكن أدوات الذكاء الاصطناعي يجب أن تخضع لمعايير رئيسة، والتي تتضمن الشفافية، والاعتماد على المعايير، والبعد عن التحيز.

لن يضمن (قانونُ التأمين الصحي والمساءلة – HIPAA) الذي أقرّه الكونغرس في عام 1996 (منذ 22 عامًا، وهي فترةٌ تُعتبر طويلةً جدًا تكنولوجيًا) وجود هذه المعايير المناسبة لضمان جودة إدخال الذكاء الاصطناعي.

ومن دون إطارٍ تنظيميٍّ فعالٍ يشجع على الشفافية في الولايات المتحدة سيكون من المستحيل مساءلة هذه الشركات.

قد يعود الأمر للشركات الخاصة للتأكد من أن الذكاء الاصطناعي سيكون له تأثيرٌ على العناية الصحية التي ستفيد المرضى، وليس فقط على الشركات نفسها.


  • ترجمة: سنان حربة
  • تدقيق: تسنيم المنجّد
  • تحرير: ناجية الأحمد
  • المصدر

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المنظار . المنظار، يمكن للذكاء الاصطناعيّ لغوغل أن يتنبأ متى يموت المريض في المستشفى، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : انا اصدق العلم