فضيحة استغلال النفوذ بكوريا تطال رئيس سامسونغ
فضيحة استغلال النفوذ بكوريا تطال رئيس سامسونغ

قرر مدعٍ خاص في كوريا الجنوبية استجواب رئيس مجموعة سامسونغ جي.واي. لي بوصفه مشتبهاً به في فضيحة استغلال نفوذ تُتهم فيها رئيسة البلاد بارك غون هاي.

وقال المتحدث باسم فريق الادعاء الخاص إنه تم استدعاء رئيس المجموعة للاستجواب نظرا للاشتباه في عدة أمور منها تقديم رشى، لكنه لم يذكر المزيد من التفاصيل.

ويدرس الادعاء هل كان دعم سامسونغ لمؤسسات تديرها تشوي سون صديقة الرئيسة يرتبط بقرار صندوق معاشات التقاعد عام 2015 بدمج مؤسستين تابعتين للمجموعة.

وقد كانت سامسونغ قد أقرت بتقديم مساهمات لمؤسستين لهما صلة بتشوي، وتم استدعاء اثنين من كبار المسؤولين في المجموعة للاستجواب هذا الأسبوع.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي نفى جي.واي. لي أن تكون الشركة دفعت رشى لتمهيد الطريق لصفقة الاندماج في 2015.

ولم يستبعد متحدث باسم الادعاء الخاص إصدار أمر باعتقال رئيس مجموعة سامسونغ، قائلا إن "كل الاحتمالات واردة".

ويدير لي أكبر مجموعة شركات في كوريا الجنوبية منذ أصيب والده بأزمة قلبية في مايو/أيار 2014 مما أقعده عن العمل.

يشار إلى أن برلمان كوريا الجنوبية أقرّ يوم 9 ديسمبر/كانون الأول الماضي مذكرة لإقالة رئيسة البلاد، لكنها لا تزال تحتاج إلى مصادقة المحكمة الدستورية.

وجاء التصويت على الإقالة بعد مظاهرات عارمة استمرت عدة أسابيع تطالب باستقالة الرئيسة التي تتهم بالتمكين لصديقتها في الشأن العام وابتزاز الشركات للحصول على مبالغ مالية تحت غطاء مساعدة منظمات مدنية تديرها.

المصدر : الجزيرة نت