تأجيل قضية قاتل الطفل "آذان" إلى 11 أكتوبر لبيان سلامة قواه العقلية
تأجيل قضية قاتل الطفل "آذان" إلى 11 أكتوبر لبيان سلامة قواه العقلية

تأجيل قضية قاتل الطفل "آذان" إلى 11 أكتوبر لبيان سلامة قواه العقلية المنظار نقلا عن البيان ننشر لكم تأجيل قضية قاتل الطفل "آذان" إلى 11 أكتوبر لبيان سلامة قواه العقلية، تأجيل قضية قاتل الطفل "آذان" إلى 11 أكتوبر لبيان سلامة قواه العقلية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المنظار ونبدء مع الخبر الابرز، تأجيل قضية قاتل الطفل "آذان" إلى 11 أكتوبر لبيان سلامة قواه العقلية.

المنظار قررت محكمة الجنايات  في أبوظبي أمس تأجيل قضية قاتل الطفل " آذان" الي جلسة 11 أكتوبر لعرض المتهم على لجنة طبية متخصصة بالطب النفسي لبيان مدى سلامة قواه العقلية وتحديد مسؤوليته عن ارتكاب الجريمة .

وطلب حسن مطر الريامي المحامي الذي انتدبته المحكمة للدفاع في القضية بعرض المتهم على الطبيب النفسي .

وأكد الريامي لهيئة المحكمة أن الجريمة البشعة بالظروف التي وقعت فيها لا يمكن أن يرتكبها إنسان سوي، كما طالب بالجلوس مع المتهم في حضور مترجم لمعرفة دوافعه .

واستفسرت المحكمة من الدفاع عما إذا كان لديه أوراق طبية تفيد أن المتهم مريض نفسياً أو تثبت أنه مختل عقلياً، فنفى الدفاع ، مؤكداً انه سوف يؤسس دفاعه على أن المتهم لا يتمتع بقواه العقلية كاملة .

تطبيق القصاص

واستمعت المحكمة إلى أسرة المجني عليه والد الطفل ووالدته وجده الذين حضروا الجلسة، وقدم والد الطفل إعلان وراثة صادر من محكمة أبوظبي يفيد أن إرث المجني عليه انحصر بين الأب والأم لا غير .

وطالب والد الطفل المغدور بصفته ولي الدم بتطبيق القصاص على المتهم دون غيره، كما طلب بالحصول على نسخة من أوراق القضية . وطالبت والدة الطفل بعرض المتهم على أجهزة كشف الكذب .

جريمة بشعة

كان الطفل " آذان" والذي يبلغ من العمر 11 عاماً قد لقى حتفه بعد الاعتداء عليه جنسياً خلال شهر رمضان ، وعثرت الشرطة على جثته فوق سطح البناية التي يسكنها في جريمة بشعة أثارت المجتمع والرأي العام خلال الشهر الفضيل .

ووجهت المحكمة للمتهم تهمة قتل الطفل المجني عليه عمداً، بأن قام بالسيطرة عليه بهدف اللواط وإزهاق روحه مستخدماً حبلاً حول رقبته، مما أدى إلى وفاته، إضافة إلى تهمتي التنكر بملابس إمرأة، ومخالفة قانون المرور ، حيث قام المتهم بقيادة مركبة على الطريق دون تثبيت لوحه أرقام خلفية عليها.

وانكر المتهم جميع الاتهامات الموجهة اليه ، وأكد ان جميع الاعترافات اتي ادلى بها من قبل كانت تحت اكراه مادي ومعنوي .

شقيق الزوجة الثانية

وكشفت التحقيقات، التي أجرتها النيابة العامة في أبوظبي ، وجود صلة قرابة بين المتهم والمجني عليه، حيث بينت أن المتهم هو شقيق الزوجة الثانية للأب .

وتوصلت جهات الاختصاص بسرعة فائقة إلى المتهم بعد أن بذلت جهدا في جمع وتحليل المعلومات الأولية من مسرح الجريمة بالرغم من محاولته التمويه والتنكر بزي امرأة.

وأحالت النيابة العامة في أبوظبي المتهم إلى محكمة الجنايات مطالبة بإدانته بجميع التهم الموجه له والحكم عليه بالإعدام قصاصاً لدم الطفل المغدور.

وأضافت النيابة العامة أن الواقعة تتضمن جنايتي القتل وارتكاب اللواط بالإكراه، المعاقب عليهما بالإعدام وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية الغراء، وكذلك وفق ما نص عليه قانون العقوبات الاتحادي بهذا الشأن، المعدل بالقانون رقم 34 لسنة2005 م، وبالقانون الاتحادي رقم 3 لسنة 2016 في شأن قانون حقوق الطفل (وديمة)، كما تتضمن جنحة مخالفة قانون المرور، وذلك وفق القانون الاتحادي رقم 21 لسنة 1995 في شأن السير والمرور والمعدل بالقانون الاتحادي رقم 12 لسنة 2007 .

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المنظار . المنظار، تأجيل قضية قاتل الطفل "آذان" إلى 11 أكتوبر لبيان سلامة قواه العقلية، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : البيان