سعودي يكشف تفاصيل "مجزرة باريس"
سعودي يكشف تفاصيل "مجزرة باريس"

سعودي يكشف تفاصيل "مجزرة باريس" المنظار نقلا عن عاجل ننشر لكم سعودي يكشف تفاصيل "مجزرة باريس"، سعودي يكشف تفاصيل "مجزرة باريس" ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المنظار ونبدء مع الخبر الابرز، سعودي يكشف تفاصيل "مجزرة باريس".

المنظار كشف المبتعث السعودي عبدالرحمن العشيوي، تفاصيل الهجمات التي تعرضت لها باريس، وراح ضحيتها أكثر من 128 شخصًا وأصيب فيها 180 بجروح بينهم ثمانون في حال حرجة، مؤكدًا أن القصة بدأت عندما سمع صوت انفجارين في الشوط الأول من مباراة ألمانيا وفرنسا، وظن أنها مجرد ألعاب نارية قوية لا أكثر، وما دعم هذا الاعتقاد هو هدوء إدارة الملعب والمسؤولين فيه.

وأضاف (العشيوي)، الذي يقيم في فرنسا لإتمام دراسته العليا، إن الوضع استمر طبيعيًا تقريبًا حتى تلقيت اتصالا بين شوطي المباراة يؤكد أن هناك انفجارات خارج الملعب، ورغم ذلك استمر الهدوء، وبمجرد انتهاء المباراة تم الإعلان في شاشة الملعب الرئيسة عن حدوث الهجمات، وإغلاق عدد من بوابات الاستاد ومواقف السيارات، بحسب ما نقلته صحيفة (الرياض) عنه، السبت (14 نوفمبر 2015).

وذكر أن الرعب سيطر على الجماهير التي تقدر بـ80 ألف شخص، وبدأ الحضور بمحاولات الخروج للنجاة بحياتهم، قائلا، "أثناء هروبي من الملعب شاهدت بعض المسلحين، يحملون أيضًا أسلحة بيضاء؛ لكن لم نسمع أي إطلاق للنار، وبدأت الجماهير تقفز الحواجز في تلك المنطقة، عندما ابتعدنا قليلًا وجهنا عناصر الشرطة الفرنسية لمنطقة للمترو مع تأكيدهم أنه آمن جدًا وسيتوجه لبعض المحطات الرئيسة فقط والتي غالبًا تكون عبارة عن مجمعات تجارية كبيرة وتربط بين خطوط كثيرة جدًا".

ولفت إلى أنه "بعد ذلك استقللنا المترو من محطة استاد فرنسا، إلى أول محطة وهي (شمال باريس) وعند وصولنا إليها سمعنا صراخ رجال الشرطة الذي طلبوا منا الخروج والركض فورًا، وبلا وعي أخذ الجميع بالركض للنجاة بأرواحهم، ثم ركضت لمسافة كبيرة حتى خرجت من المحطة ووجدت جميع المحال والمقاهي مغلقة".

ثم واصل حديثه، قائلا: "توقفت عند أول فندق واجهني وكانت أبوابه مغلقة ورفض استقبالي والفندق الثاني كذلك، تابعت المشي حتى وصلت لساحة الأوبرا والتي تبعد عن المحطة مسافة كبيرة، وفي تلك الأثناء لم يكن هناك أي سيارات أجرة فكلها مشغولة، والبعض توقف عن العمل، أما أنا فقد لجئت إلى أحد سائقي الدراجات الذي أوصلني مشكورًا لمنزل صديق لي". 

وأعرب المبتعث السعودي عن استغرابه أن تتم مثل هذه العمليات تحت ذريعة "الثأر لسوريا" كما ردد المنفذون، مشيرًا إلى التعاطف الكبير جدًا مع اللاجئين السوريين (حسب قوله)، وأن الشعب الفرنسي طالب الحكومة باتخاذ إجراءات إيجابية مع اللاجئين، واستقبال أعداد أكبر، وقد أسهم عدد منهم في تقديم المساعدات والتبرعات.

واستدل العشيوي على ذلك بالأنشطة التي تُجرى في جامعة (روان) التي يرتادها، مضيفًا: "منذ إعلان الحكومة الفرنسية استقبال بعض اللاجئين، والأنشطة الطلابية في الجامعة لم تهدأ واستمرت بشكل شبه أسبوعي لجمع التبرعات العينية للاجئين السوريين، بل إن أحد الأندية الطلابية في الجامعة نظم مسيرات تطالب الحكومة بفتح الحدود للاجئين بشكل كامل على غرار ما حدث في ألمانيا".

من جانبها عممت الملحقية الثقافية بسفارة خادم الحرمين الشريفين في العاصمة الفرنسية لجميع الطلبة والطالبات السعوديين بعد الاعتداءات الإرهابية التي تعرضت لها العاصمة باريس بملازمة منازلهم حتى يتم رفع الحظر.

وفي نص التعميم: "الأخوة والأخوات الطلاب والطالبات في فرنسا، نود تنبيهكم لأخذ أقصى إجراءات الحذر والحيطة وضرورة عدم التواجد في أماكن الاضطرابات حرصًا على سلامتكم"، ونشرت الملحقية عدة أرقام للتواصل معها.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المنظار . المنظار، سعودي يكشف تفاصيل "مجزرة باريس"، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : عاجل