الأرقام السلبية تطارد ريال مدريد بعد خسارته أمام فيا ريال
الأرقام السلبية تطارد ريال مدريد بعد خسارته أمام فيا ريال

الأرقام السلبية تطارد ريال مدريد بعد خسارته أمام فيا ريال المنظار نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم الأرقام السلبية تطارد ريال مدريد بعد خسارته أمام فيا ريال، الأرقام السلبية تطارد ريال مدريد بعد خسارته أمام فيا ريال ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المنظار ونبدء مع الخبر الابرز، الأرقام السلبية تطارد ريال مدريد بعد خسارته أمام فيا ريال.

المنظار تعرض ريال مدريد لخسارة مؤلمة أمس السبت، على يد فيا ريال على ملعبه سانتياجو بيرنابيو، بهدف نظيف ليبتعد كثيرًا عن سباق التتويج باللقب بعدما وصل الفارق بينه وبين برشلونة المتصدر إلى 16 نقطة قابلة للزيادة في حال تغلب البرسا اليوم على ريال سوسيداد، وإن حدث هذا الأمر فسيكون أكبر فارق في النقاط بين الفريقين يحدث في تاريخ الدوري الإسباني في الدور الأول فقط، حسبما أوضحت صحيفة "ماركا" الإسبانية.

وكان الفارق الأكبر بين الفريقين 18 نقطة في موسم 2012- 2013 تحت قيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، وأهدر ريال مدريد في النصف الأول هذا الموسم 22 نقطة كاملة بالتعادل في 5 مباريات والخسارة في 4 لقاءات أخرى، وبالنظر إلى الموسم الماضي لم يهدر ريال مدريد سوى 21 نقطة طوال الموسم بالكامل وليس الدور الأول فقط، وبالتالي حتى وإن فاز ريال مدريد بجميع مبارياته المتبقية هذا الموسم فلن يصل إلى النقطة 93، والتي أهدته لقب الدوري الموسم الماضي.

ولم يكن بيع كل من ألفارو موراتا وخاميس رودريجز قبل انطلاق الموسم المشكلة التي أدت إلى انهيار ريال مدريد بتلك الصورة الدرامية، بل الفشل في تعويضهما هو السبب، حيث يعاني الريال بشدة من ندرة التهديف، ولم يتمكن من التسجيل على ملعبه في مباراتين متتاليتين في الدوري للمرة الأولى منذ موسم 2006-2007، وذلك بعد أن فشل في هز شباك كل من برشلونة وفيا ريال.

كما لم يسبق للريال أن خسر مباراتين متتاليتين على ملعبه منذ موسم 2008-2009 بالخسارة حينها أمام برشلونة وريال مايوركا، قبل أن يكرر هذا الرقم السلبي بالخسارة في آخر مباراتين على البيرنابيو أمام كل من برشلونة وفيا ريال.

وبالنظر إلى موسم 2015-2016 الذي شهد إقالة المدرب الإسباني رافا بينيتز بسبب ضعف النتائج، حينها جمع بينيتز 37 نقطة من لقاءات الدور الأول، أي أكثر بخمس نقاط من إجمالي ما جمعه زيدان في الدور الأول هذا الموسم.

ولم تتوقف الأرقام السبلية لريال مدريد عند هذا الأمر، بل مكنوا العديد من الفرق من كتابة التاريخ، حيث حقق فيا ريال أول انتصار في تاريخه على ملعب البيرنابيو وكذلك الحال مع ريال بيتيس في أول الموسم الذي حقق أول فوز له على البيرنابيو منذ 19 عامًا.

وفي أول زيارة لريال مدريد لجيرونا حقق الفريق المضيف أول انتصار في تاريخه على ريال مدريد، وعلى الرغم من إقصاء الريال لكل من فيونلابرادا ونومانسيا من كأس ملك إسبانيا فإنه مكنهما من الخروج بنتيجة التعادل من واحد من أشهر الملاعب في العالم، وهي النتائج التي ستبقى في ذاكرة جماهيرهما.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المنظار . المنظار، الأرقام السلبية تطارد ريال مدريد بعد خسارته أمام فيا ريال، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري