حكاية «موديل» شكت في مرضها بالسرطان: لم أعد بحاجة إلى إخفاء «صلعي» (صور)
حكاية «موديل» شكت في مرضها بالسرطان: لم أعد بحاجة إلى إخفاء «صلعي» (صور)

حكاية «موديل» شكت في مرضها بالسرطان: لم أعد بحاجة إلى إخفاء «صلعي» (صور) المنظار نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم حكاية «موديل» شكت في مرضها بالسرطان: لم أعد بحاجة إلى إخفاء «صلعي» (صور)، حكاية «موديل» شكت في مرضها بالسرطان: لم أعد بحاجة إلى إخفاء «صلعي» (صور) ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المنظار ونبدء مع الخبر الابرز، حكاية «موديل» شكت في مرضها بالسرطان: لم أعد بحاجة إلى إخفاء «صلعي» (صور).

المنظار لاحظت بينما كانت مراهقة تجاوزت عمر العاشرة بقليل من السنوات تساقط شعرها بشكل كثيف غير اعتيادي، وفي البداية شعرت بالقلق حيال هذا الأمر، وبدأ الخوف يتسلل إلى قلبها بشأن إصابتها بمرض السرطان، حيث كانت تعتقد ككثير من الأطفال أن تساقط الشعر من علامات الإصابة بالمرض دون معرفة أن العلاج الكيميائي للسرطان هو السبب في ذلك.

"تيريز هانسون"، شابة تبلغ من العمر 26 عامًا، تعيش في مدينة مالمو السويدية، اعتقدت بينما كانت في الرابعة عشرة فقط من عمرها أنها مصابة بالسرطان، واعتادت على ارتداء الشعر المستعار (الباروكة) أمام الغرباء لإخفاء صلعها، ولم يكن يعلم بحالتها سوى عائلتها وأصدقائها المقربين.

شعورها بجمالها الداخلي والخارجي الحقيقي منحها المزيد من الثقة للظهور أمام العامة بدون أي شعر مستعار، بل وبدأت تكافح للعمل كموديل لإحدى الشركات، تقول "تيريز": "في البداية لاحظت عندما كنت أقف أمام المرآة لعمل شعري ذيل حصان أن هناك منطقة صغيرة بلا شعر بالقرب من جبيني".

وأضافت الشابة لموقع "الدايلي ميل" البريطاني: "كنت صغيرة في ذلك الوقت، ولذلك كنت شديدة القلق حيال إذا ما كان ما أعانيه هو مرض السرطان، فبدا ذلك شيئًا طبيعيًا لي وقتها، ولكن عرفت فيما بعد أن تساقط الشعر عند مرضى السرطان يحدث فقط بعد العلاج الكيماوي".

"فقط عائلتي كانت تعلم عن ذلك في البداية، وبعد عام بدأت بإخبار أصدقائي المقربين، حيث كان يمثل صلعي سرًا كبيرًا بالنسبة لي، وكنت شديدة الحساسية إذا ما لاحظ أحد ذلك أو سأل عن شعري، وكنت جيدة جدًا في إخفاء هذا السر"، هكذا حكت "تيريز" عن معاناتها من الصلع لعدة سنوات.

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، وإنما وضعت "تيريز " نهاية له بعد اكتشافها أن سبب تساقط شعرها هو إصابتها بمرض الثعلبة، تقول: "الآن أشعر أنني أستطيع أن أكون كما أنا، فأنا لم أعد بحاجة إلى إخفاء ذلك على الإطلاق"، وأضافت: "خروجي إلى الأماكن العامة مع صلعي هو شيء ندمت على عدم فعله سابقًا، ولكن أعتقد أنني لم أكن مستعدة وقتها".

وعلى الرغم من تمنيها تفهمها لمرضها مبكرًا، فإن "تيريز" تقول إنها لم تكن قادرة على الكشف عن صلعها إذا لم يدفعها ويشجعها أصدقاؤها للتعايش مع مرضها، والذي أصبحت بسببه وجهًا دعائيًا لوكالة GC Management، حيث تعمل بالوظيفة التي أحبتها، وهي أن تصبح "موديل"، بل وأصبحت ملهمة للكثيرين ممن يعانون من داء الثعلبة وتعطيهم نصائح للتعايش مع مرضهم.

ووجهت "تيريز" نصيحة لمن يعانون من الصلع قائلة: "سأخبرهم بما تمنيت أن أخبر نفسي به سابقًا عندما كانت أخفي مرضي خوفًا من رد فعل الآخرين: (لا تختبئوا)"، وأضافت: "سيجعلك الاختباء تشعر بأنك أسوأ حالًا، فالثقل الشديد سيزاح من على كاهلك إذا ما أظهرت نفسك، فالشخص الذي لن يتقبلك؛ هو شخص وجوده في حياتك ليس مهمًا على الإطلاق".

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المنظار . المنظار، حكاية «موديل» شكت في مرضها بالسرطان: لم أعد بحاجة إلى إخفاء «صلعي» (صور)، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري