الأمم المتحدة تدعي أن الحكومة السورية وراء الهجمات الكيميائية – ولكن أين هو الدافع؟
الأمم المتحدة تدعي أن الحكومة السورية وراء الهجمات الكيميائية – ولكن أين هو الدافع؟

الأمم المتحدة تدعي أن الحكومة السورية وراء الهجمات الكيميائية – ولكن أين هو الدافع؟ المنظار نقلا عن شهارة نت ننشر لكم الأمم المتحدة تدعي أن الحكومة السورية وراء الهجمات الكيميائية – ولكن أين هو الدافع؟، الأمم المتحدة تدعي أن الحكومة السورية وراء الهجمات الكيميائية – ولكن أين هو الدافع؟ ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المنظار ونبدء مع الخبر الابرز، الأمم المتحدة تدعي أن الحكومة السورية وراء الهجمات الكيميائية – ولكن أين هو الدافع؟.

المنظار قال موقع “انتي ميديا” الأمريكي في مقال للكاتب ” داريوس شاهتاسماسيبي ” إن تقريرا جديدا من الأمم المتحدة خلص إلى أن القوات الحكومية السورية تتحمل مسؤولية الهجوم بالأسلحة الكيماوية في ابريل من هذا العام في خان شيخون.

ويقول تقرير الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية إن المحققين “واثقون من أن الجمهورية العربية السورية مسؤولة عن استخدام غاز السارين في خان شيخون في 4 ابريل 2017.”

“وقال التقرير إن خبراء حركة العدل والمساواة تحدثوا مع 17 شاهدا بالإضافة إلى الذين قابلتهم بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وجمعوا واستعرضوا المواد التي لم تكن لدى المنظمة. وأضاف البيان إن الخبراء حصلوا أيضا على “معلومات جوهرية” حول نشاطات القوات الجوية السورية في 4 نيسان / ابريل.

وبعبارة أخرى، لم يقم المحققون حتى بزيارة الموقع، وفقط قاموا بالاعتماد على شهادة الشهود كما أشار التقرير إلى أنه من غير الممكن استبعاد احتمال وقوع عبوة ناسفة محلية الصنع بسبب الحفرة “.

وقال التقرير إن المحققين تلقوا معلومات تفيد بأن طائرات تابعة للقوات الجوية السورية قد تكون في وضع يمكنها من إطلاق قنابل جوية في محيط المدينة. إلا أنها قالت إن سجلات طيران القوات الجوية وسجلات أخرى قدمتها الحكومة السورية لم تذكر خان شيخون. وقال الخبراء إنهم تلقوا “معلومات متضاربة” حول نشر الطائرات في البلدة صباح يوم في أيلول / سبتمبر من هذا العام، وأكد أستاذ معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ثيودور بوستول ل “أنتي-ميديا” إنه “لا يوجد على الإطلاق أي دليل على وقوع أضرار بالقنابل في أي من المواقع الثلاثة المزعومة [التي قدمتها في الأصل صحيفة نيويورك تايمز]”، فإن تقريره المنشور يدحض الأدلة ومزاعم الحكومة الأمريكية. وقال بوستول أيضا إنه لا يوجد دليل على أن الطائرات قد أسقطت الذخائر.

وقال بوستول: “لا يتضمن التقرير [تقرير البيت الأبيض في نيسان / أبريل] أي دليل على أن هذا الهجوم كان نتيجة لذخيرة تم إسقاطها من طائرة. والواقع أن التقرير لا يحتوي مطلقا أي دليل يشير إلى من كان مرتكب هذه الفظائع “.

بوستول عمل سابقا للبنتاغون ويعتبر خبيرا في هذه المسائل. ومن بين المنتقدين البارزين الآخرين للأدلة ضد الحكومة السورية مفتش الأسلحة السابق سكوت ريتر والصحافي الفائز بجائزة بوليتزر سيمور هيرش.

وقد اعترض خبراء محترمون على الادعاء بأن الحكومة السورية شنت هجوم الأسلحة الكيميائية، فإن مسألة الدافع مهمة. يجب أن نضع في اعتبارنا أنه على الرغم مما يراه المرء في مسرحيات هوليوود فإن الدافع ليس هو كل شيء، ونهاية كل قضية جنائية. ومع ذلك، عندما تكون الأدلة محل نزاع، من المهم النظر فيما إذا كان لدى القوات الحكومية السورية أي دافع لتنظيم مثل هذا الهجوم المميت على السكان المدنيين، لأن هذا قد يوفر القطع المفقودة من اللغز.

وقال تقرير نشره مركز إهس جين للإرهاب والتمرد، ومقره لندن، وهي وكالة رائدة للتحليل الأمني، إن مزاعم رويترز بأن “الأسد وحلفاءه نادرا ما حاربوا ضد الجماعة الجهادية” كانت مزيفة بشكل فظيع. وقد وجدت الوكالة بالفعل أن 43 في المئة من معارك داعش بين 1 أبريل 2016 و 31 مارس 2017، قاتلت الجيش السوري وحلفاءه.

منذ العام الماضي، قامت الحكومة السورية بتطويق الجيوب التي يسيطر عليها المتمردون حول دمشق وتقديم صفقات وقف إطلاق النار لسكانها – وهي عمليات تفاوض تم التفاوض عليها أساسا.. وجاء الهجوم الكيميائي في وقت كان فيه جيش الأسد يفرض سيطرته على معظم الأراضي السورية. وكما قال جوشوا لانديس، مدير مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة أوكلاهوما:

ومع بدء المزيد من “الأدلة” المعترف بها من قبل الأمم المتحدة في مواجهة الحكومة السورية، ربما نتعلم الحقيقة بشأن هذه الهجمات المشؤومة في المستقبل غير البعيد. ولكن في غضون ذلك، ينبغي أن نواصل التشكيك في مزاعم وسائل الإعلام الغربية التي تدعي معرفة الشعوب الذين كانوا يقاتلون حربا مميتة وعنيفة لأكثر من نصف عقد.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المنظار . المنظار، الأمم المتحدة تدعي أن الحكومة السورية وراء الهجمات الكيميائية – ولكن أين هو الدافع؟، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : شهارة نت