عزيزتي ألمانيا: “هناك الكثير من الأمور غير المفهومة”
عزيزتي ألمانيا: “هناك الكثير من الأمور غير المفهومة”

عزيزتي ألمانيا: “هناك الكثير من الأمور غير المفهومة” المنظار نقلا عن وكالة أنباء أونا ننشر لكم عزيزتي ألمانيا: “هناك الكثير من الأمور غير المفهومة”، عزيزتي ألمانيا: “هناك الكثير من الأمور غير المفهومة” ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المنظار ونبدء مع الخبر الابرز، عزيزتي ألمانيا: “هناك الكثير من الأمور غير المفهومة”.

المنظار كيف يتطلع بعض الصحفيين الذين فروا من بلادهم إلى حياتهم الجديدة؟ من خلال سلسلة "عزيزتي ألمانيا" يروي صحفيون انطباعاتهم عن ألمانيا. فكيف يراها الصحفي السوري بلال عيد؟شارك خمسة صحفيين من سوريا وأوغندا وأفغانستان وباكستان وأذربيجيان في مشروع "عزيزتي ألمانيا" . مهاجر نيوز تريد أن تعرف، ما الذي حلّ بهم، بعد مرور عدة سنوات على رحلة هروبهم، وكيف يرون موطنهم الجديد. وما هي الأمور التي جعلتهم يشعرون بالإحباط وعن آمالهم. كيف سيكون الأمر لو تمكنوا من كتابة كل ذلك في رسالة إلى ألمانيا، من هنا ولدت فكرة "عزيزتي ألمانيا".

بالتعاون مع DW كتب كل مشارك رسالة مفتوحة إلى ألمانيا. إلى جانب اختلاف السيرة الذاتية للصحفيين كان هناك اختلاف كبير في الرسائل المصورة لسلسلة "عزيزتي ألمانيا"

قبل عامين، وصل بلال عيد ابن الـ28 عاما إلى ألمانيا. يدرس بلال حاليا علوم الإعلام في دارمشتات. شهدت حياته العديد من التغييرات. منذ صغره انتقل للعيش في الإمارات العربية المتحدة ودرس في جامعة الشارقة في مجال علم الاتصالات. وهو لا يرغب بالحديث عن رحلة هروبه. بل يرغب في وصف شعوره في ألمانيا، حيث تكثر المتناقضات.

"عزيزتي ألمانيا، لديك الكثير من الأمور غير المفهومة "

وسبب ذلك في رأيه يعود إلى كثرة البيروقراطية وبعض القواعد غير المنطقية، فالحصول على مكان للسكن يحتاج إلى حساب بنكي وإمكانية فتح حساب بنكي يتطلب منك أن يكون لديك سكن. لكن الصحفي السوري يطرح تساؤلات عن المجتمع الألماني.

"ينبغي علي أن أعترف أنك كثيرا ما كنت جيدة بالنسبة لي. فهنا شعرت بالراحة. ورغم ذلك، عندما أسير في شوارعك أتساءل: هنا يشعر المرء بالعدالة والكرامة والحرية وغير ذلك. ورغم ذلك، يوجد هنا تشرد والنساء لازلنا يكسبن أقل من الرجال، كما يوجد عنصرية وأكثر من ذلك بكثير، وهذا أمر محير أليس كذلك"؟

أرقام محزنة

وفقا لمنظمة "مراسلون بلا حدود" تعتبر سوريا أخطر مكان لعمل للصحفيين في العالم. يحاول نظام الأسد منع التقارير الإعلامية المنتقدة بالرقابة والمراقبة والصحفيون الأجانب باتوا لا يتجرؤون على دخول البلاد.

إلى جانب سوريا تعد أفغانستان والمكسيك والعراق واليمن من بين الدول الأكثر خطورة لعمل الصحفيين. وفقا لمنظمة "مراسلون لا حدود" قتل حوالي 74 إعلاميا في العام الماضي، من بينهم 53 صحفيا تم قتلهم بشكل متعمد، بينما لقي أخرون حتفهم في تبادل لإطلاق النار أو نتيجة تفجيرات أثناء قيامهم بالتغطية الإعلامية.

وبحسب ينس أوف توماس وهو صحفي من منظمة مراسلون بلاحدود، فإن أعداد الصحفيين الذين يفرون من بلدان مثل أذربيجان وتركيا تتزايد. بعد الوصول إلى ألمانيا يتوجب عليهم البدء من الصفر، ما يدفعهم لترك الوظيفة المحببة إلى قلوبهم، فقدان الوظيفة، أمر يصعب تحمله و"محبط بالتأكيد" يقول توماس.

"عزيزتي ألمانيا"- سلسلة مصورة مؤلفة من 5 حلقات

إعداد وتنفيذ: مادلين ماير

التصوير والمونتاج: مادمو سيم آدام شبرينغر

التحرير: فيريكا شبازوفسكا- مهاجر نيوز

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المنظار . المنظار، عزيزتي ألمانيا: “هناك الكثير من الأمور غير المفهومة”، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : وكالة أنباء أونا