«تحية للملك على واحدة ونص».. قصة أزمة سياسية أشعلتها سامية جمال
«تحية للملك على واحدة ونص».. قصة أزمة سياسية أشعلتها سامية جمال

«تحية للملك على واحدة ونص».. قصة أزمة سياسية أشعلتها سامية جمال المنظار نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم «تحية للملك على واحدة ونص».. قصة أزمة سياسية أشعلتها سامية جمال، «تحية للملك على واحدة ونص».. قصة أزمة سياسية أشعلتها سامية جمال ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المنظار ونبدء مع الخبر الابرز، «تحية للملك على واحدة ونص».. قصة أزمة سياسية أشعلتها سامية جمال.

المنظار كانت ليلة موعودة في أوبرج "الحلمية بالاس"، حينما اعتلت سامية جمال المسرح لتبدأ في وصلتها الراقصة وسط تصفيق حاد من الجمهور، وما هي إلا دقائق حتى تكهربت الأجواء، وفوجئ الجميع بها تقول: "التحية إلى حاكم البلاد على واحدة ونص"، فلم يفهم أحد ما ترمي إليه، تخيل كل منهم أنه المقصود، حتى أنهت رقصتها بنظرة طويلة نحو مائدة كبار الزوار.

20641727521506516863

لم يكن الشخص المقصود سوى الملك فاروق الأول، صاحب "المزاج العالي"، الذي لم يفوت على نفسه فرصة لمصاحبة الجميلات، وبالفعل همس ليلتها في أذن أحد مرافقيه، باعثا برسالة إلى "سامية" أن تلحق به إلى سيارته في الخارج، وما إن وصلتها الرسالة في غرفة خلع ملابسها داخل "أوبرج الحلمية"، حتى قالت للوسيط: "سأرتدي ملابسي حالا.. اسبقني إليه وأخبره بمجيئي فورا".

BlL0iZ3CIAAJH-s

جلست سامية جمال إلى جوار الملك في سيارته كأنها تحلم، ودار حديث ساخن بينهما، انتهى بذهابها معه إلى أحد القصور الملكية، حيث قضت ليلتها في حضرته، وسرعان ما انتشر الخبر في الصحف، ليتم إعلان سامية جمال على أنها راقصة مصر الأولى.

كان يعلم الملك فاروق أنها تجمعها علاقة حب بالفنان فريد الأطرش، بل وإنها تهيم به عشقا، لكن "فريد" لم يكن يجاريها في طلبها الزواج منه، حتى تكون أسرة وتنجب أبناءً، الأمر الذي آلمها كثيرا، وفتح المجال أمام "فاروق" لدخول حياتها، رغم أن المقربين منه صرحوا بأنه لم يكن "يستلطف" سامية جمال، وكان يطلق عليها اسم "سمجة جمال"، إلا إنه فعل ذلك نكاية في فريد الأطرش، وفقا لما نشره الصحفي مصطفى أمين في كتاب بعنوان "ليالي فاروق"، والذي خصص فيه بابا أسماه "ملكة لليلة واحدة"، قاصدا الراقصة سامية جمال.

385cce4681386989a0a58a07f9dbf7c3

ابتعد فريد الأطرش عن حياتها، فور انتشار أخبار علاقتها بالملك، ونشرت الصحف أن راقصة مصر الأولى باتت تنام في حجرة الملكة داخل القصر الملكي، ولم ينكر الملك علاقته بها، ولم يتبرأ منها أو يتنكر لها،  وذات يوم سافر إلى فرنسا كعادته في الصيف، كانت هي المرة الأولى التي يبتعد فيها عن سامية جمال، مرت أيام والأسابيع، لكن الملك لم يطق البعاد، فأرسل في طلب سامية جمال، حتى تحيي لياليه في مدينة "دوفيل"، أكثر مدن فرنسا ضجيجا، وأطولها ليلا، وأفجرها سلوكا.

المفاجأة كانت في رفض وزير الداخلية آنذاك، فؤاد سراج الدين، منحها تأشيرة السفر للخارج، رغم توسط كبار رجال القصر والحاشية، والذين اتصلوا بالملك وأبلغوه بموقف الوزير، وما إن سمع "فاروق" بذلك حتى رفع سماعة الهاتف وطلب "سراج" وهدده لكن وزير الداخلية رفض الانصياع لرغبات الملك ورد عليه بأنه يحمي سمعة القصر فيما لو سافرت راقصة إلى ملك البلاد لتحيي لياليه.

لجأت "سامية" إلى القضاء الإداري، وأقامت دعوى ضد تعسف وزير الداخلية ورفضه سفرها وحرمانها من حقها الدستوري واعتدائه على حريتها الشخصية، وبالفعل حكمت لها المحكمة بعد ضجة صحفية كبرى، وبمرور الأيام تلاشت علاقتها بالملك بعد زواجه من "ناريمان"، كما فقدت علاقتها بفريد الأطرش.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المنظار . المنظار، «تحية للملك على واحدة ونص».. قصة أزمة سياسية أشعلتها سامية جمال، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري