إغلاق الاتحاد النوبي في أسوان لمصلحة من ؟
إغلاق الاتحاد النوبي في أسوان لمصلحة من ؟

سياسة الصبر والنفس الطويل تخطيء حدود النهاية لدي النوبة والنوبيين ، ليصبح بركان أوشك علي الانفجار نتيجة تعمد كل الحكومات المصرية خلال قرن من الزمان ، داخل دائرة الطمس والظلم والنسيان والقهر والحصار والتعدي الصارخ والمشين والتهميش من ساسة مصر للنوبة والنوبيين أقدم سكان مصر الأصليين وأصحاب أول حضارة عرفها التاريخ والكون

أن النوبة كيان حضاري وتاريخي ساطع منذ بداية التاريخ وهي ليست وليدة اليوم أو الأمس بل ضاربة بجذورها إلي أعماق التاريخ ، وإذا أردت أن تعرف حضارة شعب أقرأ تاريخهم ، وما النوبة ومصر إلا وجهان لعملة واحدة رغم أنف الحاقدين والكاذبين كانت النوبة ومازالت دعاة سلام وحب وانتماء للوطن مصر وليسوا دعاة حرب أو انفصال كما يتشدق أصحاب الحناجر المسمومة من أجل مصالح شخصية أو مراكز يتسلقوا بها فوق رقاب الشرفاء المخلصين اليوم النوبة تنفجر غضباً وحزناً من قسوة الظالمين وتستنجد بالشرفاء والعاقلين وتنزف الدماء من الجنوب للشمال حسرة وبكاء وتنادي بمطالب شرعية ودستورية ومدنية وأدبية ظلت مجرد أوهام وشتات وكلمات براقة أطلقها جميع المسئولين ومنذ عقود طويلة وكلها ذهبت مع الريح ، وما حدث اليوم أكبر دليل علي ضلوع الدولة في طمس الكيان النوبة  بعد غلق الاتحاد النوبي في أسوان والاتحاد  مشهر بطريقة قانونية ودستورية تحت رقم 1174 في سنة 2011   ولا يحق لأحد مهما كان حتي لو جهات سيادية غلق الاتحاد دون قرار إداري من المحكمة العليا أذا كانت مصر دولة قانون

وهنا السؤال الأهم ماذا تريد الدولة من طمس النوبة ؟ ؟ ؟ !!!

 أن التفرقة التي تعاني منها النوبة موجودة منذ زمن طويل وكبير والكل يوعد ولكنها وعود الخيال وأحلام البسطاء ، وما يحدث الآن هي النتيجة الطبيعة لثورة النوبة والنوبيين من أجل الحقوق وما ضاع حق وراءه مطالب ، ومن حقنا أن نسعى لتحقيق الذات والاعتراف بنا كمجتمع من مجتمعات مصر ونتملك بيوتنا وأراضينا بعد 54عام من الهجرة ، أليس من العار أن تماطل الحكومة في شرعية وحقوق بيوتنا وامتلاكها وتعويضنا عن أرضنا وبيوت إباءنا واجدانا التي غرقت في قاع السد العالي وبناء البيوت الباقية للتعويض منذ 54 عام بالنوبة ذات كيان وخصوصية وعدم بيع أراضي النوبة للغرباء والأجانب لطمس تاريخ وحضارة النوبة .

كثيراً من شباب مصر لا يعرف عن النوبة شيء وبل يتهجم ويتطاول علي الكيان النوبة لمجرد المطالبة بالحقوق ويسيء للنوبة بأننا أبناء طبقة عاملة ومنزلية وهذا شرف لنا ومصدر فخر واعتزاز لنا وجميل إن يعمل رجالنا بشرف وامانة ونزاهة وبشهادة الجميع منذ قديم الزمان ، والنساء تقود البيت وتعلم الأجيال ، ولكن العار أن نري مجتمعات في مصر كانت تجبر النساء علي العمل في المنازل وما ادارك ما المنازل التي كانت وراءها مهازل ، أقول لهؤلاء الشباب أن النوبة هم أصحاب وسكان مصر الأصلية وأننا لسنا دخلاء ومرتزقة كحال الكثير من المجتمع المصري ونحن الأصول والجذور ولسنا التتابع ، وأننا لنا نسمح لأحد بالتطاول أو التجريح أو الإساءة في حق النوبة مهما كان وسوف نظل نطالب بحقوقنا الكاملة تجاه مصر أذا لم توفي الحكومة بكل وعودها للنوبة من القديم للحديث .

 

رحال النوبة جمال القرشاوي

بلاد النوبة اوطاني والتاريخ عنواني والحضارة أسمي وميلادي

المصدر : المصريون