غرفة التجارة الإيرانية تشتكي: البضائع السعودية تطردنا من السوق العراقي
غرفة التجارة الإيرانية تشتكي: البضائع السعودية تطردنا من السوق العراقي

غرفة التجارة الإيرانية تشتكي: البضائع السعودية تطردنا من السوق العراقي المنظار نقلا عن عاجل ننشر لكم غرفة التجارة الإيرانية تشتكي: البضائع السعودية تطردنا من السوق العراقي، غرفة التجارة الإيرانية تشتكي: البضائع السعودية تطردنا من السوق العراقي ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المنظار ونبدء مع الخبر الابرز، غرفة التجارة الإيرانية تشتكي: البضائع السعودية تطردنا من السوق العراقي.

المنظار طالب مسؤولون إيرانيون، العراق، بمعاملتهم مثل دول أخري كالسعودية وتركيا، بخصوص لوائح الاستيراد والتصدير، وذلك عقب زيادة التعريفة الجمركية على صادرات منتجات الألبان الإيرانية إلى العراق إلى أكثر من مرتين ونصف.

وقال رئيس غرفة التجارة الإيرانية العراقية المشتركة، يحيى آل إسحاق، إننا ننتظر أن يراعي المسؤولون العراقيون نفس الشروط بالنسبة لجميع الدول من حيث لوائح الاستيراد والتصدير، وألا تكون هذه الخطوة بمثابة تسهيلات لبعض الدول مثل المملكة العربية السعودية وتركيا وتضييقًا على إيران.

وأعلن الأسبوع الماضي، أن التعريفة الجمركية على صادرات منتجات الألبان الإيرانية إلى العراق، وصلت إلى 40 %، الأمر الذي رآه خبراء أنه سوف يؤثر سلبًا على صادرات الألبان الإيرانية؛ حيث يتم تصدير 80 % منها إلى العراق، كما ستصبح الظروف أسوأ بالنسبة لمنتجي ومصدري منتجات الألبان في إيران.

وفي هذا السياق، قال يحيى آل إسحاق في حديث مع إيسنا، "بلغت التعريفة الجمركية على صادرات الألبان إلى العراق 40٪ بالنسبة لنا، وهي نسبة عالية للغاية" وأضاف: "عندما تكون التعريفة الجمركية 40% موحدة لجميع الدول المصدرة للألبان للعراق ينشأ جو تنافسي، أما عندما تتخذ هذه التعريفة شكل تمييز ضد إيران فقط يكون هذا أبعد ما يكون عن الإنصاف".

وتابع رئيس غرفة التجارة الإيرانية العراقية المشتركة: تختلف التعريفة الجمركية على صادرات الألبان من السعودية أو الأردن أو تركيا؛ لكنهم يتعاملون مع منتجاتنا بطريقة أخرى، وذلك على الرغم من وجود تعاون جيد على المستوى الأمني والسياسي بين المسؤولين الحكوميين والتنفيذين العراقيين والإيرانيين، وبسبب هذا النفوذ فإن داعش آخذة في التقهقر؛ لكن يبدو أن هذه النظرة الموجودة في المجال السياسي والأمني تختفي بالنسبة للمجال الاقتصادي.

وأضاف: استطاعت مصانعنا أن تصل إلى السوق العراقية متغلبة على العديد من المشكلات، وفي المقابل كان العراقيون راضيين تمامًا عن الأسعار والجودة، أما الآن فقد جاءت السعودية وجهزت إحدى شركاتها لتبيع منتجاتها بسعر أرخص عدة مرات من السعر المعروض، وبهذه الحركة تجذب السوق العراقية وتبيع منتجاتها في وقت أقصر وبسعر أقل.

وقال آل إسحق، اليوم فتح العراقيون الحدود التي كانت مغلقة منذ أيام صدام حسين، ورفعوا الرسوم الجمركية علينا وخفضوها للسعوديين، ما الفرق بيننا وبين تركيا أو الأردن؟ جميع اللوائح التجارية والاقتصادية يجب أن تكون هي نفسها بالنسبة لجميع الدول.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المنظار . المنظار، غرفة التجارة الإيرانية تشتكي: البضائع السعودية تطردنا من السوق العراقي، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : عاجل