طبول الحرب تدق بين واشنطن وبيونج يانج فى شبه الجزيرة الكورية
طبول الحرب تدق بين واشنطن وبيونج يانج فى شبه الجزيرة الكورية

طبول الحرب تدق بين واشنطن وبيونج يانج فى شبه الجزيرة الكورية المنظار نقلا عن الموجز ننشر لكم طبول الحرب تدق بين واشنطن وبيونج يانج فى شبه الجزيرة الكورية، طبول الحرب تدق بين واشنطن وبيونج يانج فى شبه الجزيرة الكورية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المنظار ونبدء مع الخبر الابرز، طبول الحرب تدق بين واشنطن وبيونج يانج فى شبه الجزيرة الكورية.

المنظار  

تتصاعد وتيرة الأحداث فى شبه الجزيرة الكورية، على خلفية التجارب الصاروخية المتتالية التى تجريها كوريا الشمالية، على صواريخها الباليستية متوسطة وطويلة المدى، وعابرة القارات، متجاهلة التحذيرات والعقوبات الدولية المفروضة عليها، وكذلك وساطة جيرانها مثل الصين، وكوريا الجنوبية، اللاتى تحاولن إجراء مفاوضات مع "بيونج يانج"، لتجنب وقوع حرب فى المنطقة، خاصة فى ظل توتر العلاقات على وجه الخصوص بين كوريا الشمالية، والولايات المتحدة الأمريكية.

 

2

 

ومن شهد التطور السريع للأحداث فى المنطقة، أنه ما إن أجرت كوريا الشمالية، تجربة صاروخية جديدة، السبت الماضى، حتى سارعت الولايات المتحدة، إلى إرسال قاذفتين استراتيجيتين إلى سماء شبه الجزيرة الكورية، فى استعراض للقوة، وإظهار استعدادها لمواجهة ما تعتبره واشنطن، تهديدا خطيرا ومباشرا متناميا لكل من الولايات المتحدة واليابان وكوريا ودول أخرى.

 

3

 

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية، حسب ما نشرته شبكة "سكاى نيوز" الإخبارية، إن قاذفتين أمريكيتين من طراز "بى-1بى"، الأسرع من الصوت، حلقتا فوق شبه الجزيرة الكورية، ردًا على التجربتين الصاروخيتين الأخيرتين لكوريا الشمالية، لاختبار إطلاق صاروخى "هواسونج-14" و"هواسونج-12".

 

وأوضحت الوزارة، أن القاذفتين أقلعتا من القاعدة الجوية الأمريكية فى "جوام"، وانضمت لهما مقاتلات من اليابان، وكوريا الجنوبية، أثناء التدريب.

 

4

 

وقال قائد سلاح الجو الأمريكى، فى المحيط الهادى، الجنرال تيرنسجيه أوشنسى، "لا تزال كوريا الشمالية، تشكل التهديد الأكثر إلحاحا لاستقرار المنطقة"، مضيفًا "إذا استُدعينا، فإننا على استعداد للرد بسرعة وقوة شديدة، فى الوقت والمكان الذى نحدده".

 

واتفقت واشنطن، وطوكيو، الاثنين، على ضرورة اتخاذ مزيد من الإجراءات بشأن كوريا الشمالية، وذلك خلال مكالمة هاتفية بين الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، ورئيس الوزراء اليابانى، شينزو آبى، الذى اعتبر أن الجهود المتكررة للمجتمع الدولى لإيجاد حل سلمى لقضية كوريا الشمالية، لم تؤت ثمارها بعد، أمام تصعيد بيونج يانج للوضع، وفقا لرويترز.

 

5

 

وأضاف آبى، أن "بلاده، والولايات المتحدة، ستتخذان خطوات تجاه إجراء ملموس ضد كوريا الشمالية"، من دون أن يقدم تفاصيل، لكن المتحدث باسم نائب كبير أمناء مجلس الوزراء اليابانى، كويتشى هاجيودا، أوضح للصحفيين، أن "آبى"، و"ترامب"، لم يناقشا القيام بعمل عسكرى ضد بيونج يانج، ولم يناقشا أيضا ما سيشكله تجاوزها للخط الأحمر.

 

وجاء فى بيان، صادر عن البيت الأبيض، أن "ترامب"، "أكد مجددا التزامنا القوى، بالدفاع عن اليابان وكوريا الجنوبية من أى هجوم باستخدام قدرات الولايات المتحدة بالكامل".

 

وكانت كوريا الشمالية، أجرت، السبت، تجربة جديدة لإطلاق صاروخ باليستى عابر للقارات أثبت قدرته على ضرب كل البر الرئيسى الأمريكى، مما أثار تحذيرا شديدا من "ترامب"، وتوبيخا من الصين.

 

يشار إلى أن الولايات المتحدة، عمدت مؤخرا إلى نشر منظومة ثاد الدفاعية الصاروخية فى كوريا الجنوبية، الأمر الذى أثار غضبا فى كل من بكين وموسكو إلى جانب بيونج يانج، كما قامت، الأحد، بإجراء تجربة اعتراض صاروخى بواسطة المنظومة الدفاعية الصاروخية فى كوريا الجنوبية، وفقا لما ذكرته سول.

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المنظار . المنظار، طبول الحرب تدق بين واشنطن وبيونج يانج فى شبه الجزيرة الكورية، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الموجز