محمد صلاح صانع السعادة على وجوه أبناء قرية نجريج مسقط رأسه بالغربية
محمد صلاح صانع السعادة على وجوه أبناء قرية نجريج مسقط رأسه بالغربية

محمد صلاح صانع السعادة على وجوه أبناء قرية نجريج مسقط رأسه بالغربية المنظار نقلا عن اليوم السابع ننشر لكم محمد صلاح صانع السعادة على وجوه أبناء قرية نجريج مسقط رأسه بالغربية، محمد صلاح صانع السعادة على وجوه أبناء قرية نجريج مسقط رأسه بالغربية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المنظار ونبدء مع الخبر الابرز، محمد صلاح صانع السعادة على وجوه أبناء قرية نجريج مسقط رأسه بالغربية.

المنظار صانع السعادة والفرحة لقب أطلقه أبناء محافظة الغربية بشكل عام، وقرية نجريج التابعة لمركز بسيون مسقط رأس النجم محمد صلاح لاعب المنتخب الوطنى والمحترف فى صفوف نادى ليفربول الإنجليزى بشكل خاص، بعد أن نجح اللاعب وبجداره فى تحقيق حلم 95 مليون مصرى بالوصول لكأس العام فى روسيا بعد انتظار 28عاما، وأحرز الفرعون المصرى هدفين فى المباراة التى جمعت المنتخب أمام الكونغو، ليخرج جموع أبناء القرية وأبناء المحافظة فى الشوارع فى مسيرات حاشدة للتعبير عن فرحتهم بتأهل منتخبنا الوطنى.

 

وفى قرية نجريج، مسقط رأس محمد صلاح، خرج المئات من أبناء القرية عقب إطلاق الحكم صافرة انتهاء المباراة رافعين أعلام مصر، ومرددين هتافات "هوس هوس هوس محمد صلاح وبس"، "بنحبك يا صلاح"، وتوجهوا فرحين إلى منزل أسرة اللاعب وسط القرية لمشاركة أسرته فرحتهم بالانتصار.

 

وخرجت والدة اللاعب على باب المنزل، وظهرت وهى تبكى من الفرحة، بعد أن حقق نجلها حلم جموع المصريين الذى طال انتظاره، ورددت "الحمد لله على النصر"، وقامت سيدات القرية بتادل الأحضان معها، وتهنئتها بما حققه نجلها للمصريين، وطاف أبناء القرية فى الشوارع فى احتفالية استمرت للساعات الأولى من صباح اليوم.

 

وأعرب المهندس ماهر شتيه عمدة قرية نجريج التابعة لمركز بسيون بمحافظة الغربية، مسقط رأس اللاعب محمد صلاح نجم منتخب مصر والمحترف فى صفوف ليفربول الإنجليزى، عن فرحته بصعود المنتخب لكأس العالم بروسيا بأقدام محمد صلاح ابن القرية، الذى رسم البسمة على وجوه 104 ملايين مصرى.

 

 وأضاف "شتيه"، أن محمد صلاح فخر وشرف لقريته ولمصر بصفة عامة، قائلاً: "محمد عريس الليلة وكل ليلة وأفضل الهدافين فى إفريقيا"، وأكد أن القرية خرجت عن بكره أبيها فى مسيرة طافت أرجاءها، تعبيرا عن فرحتهم بابن القرية صانع السعادة، مشيرًا إلى أن الاحتفالات مستمرة طوال الليل فرحا بصعود منتخبنا الوطنى لروسيا بأقدام محمد صلاح.

 

فى الوقت الذى خرج فيه المئات من أبناء قرية شبراطو، مسقط رأس اللاعب أحمد المحمدى، للاحتفال بانتصار المنتخب، وأعربت أسرة اللاعب عن فرحتهم بعبور المصريين إلى بوابة كأس العالم.

 

من جانبه، أعرب الكابتن ناصر الننى المدرب بنادى بلدية المحلة، والد اللاعب محمد الننى المحترف فى صفوف الأرسنال، عن فرحته لتحقيق لاعبى المنتخب الوطنى حلم 104 مليون مصرى، رغم تأخر 28 عامًا، ولكنهم رسموا البسمة على وجوه الشعب المصرى.

 

وأضاف "الننى"، فى تصريحاتٍ لـ"المنظار"، أن محمد صلاح حقق إنجازًا لمصر وحقق آمال المصريين، وقاد المنتخب لكأس العالم فى روسيا، مضيفًا أن ابنه لعب بجديه فى الملعب وشارك زملائه فى الفوز.

 

وأكد والد "الننى"، أن ابنه سيغادر إلى إنجلترا ولن يحضر إلى مدينة المحلة، مؤكدًا أنه سيقيم احتفالية بمدينة المحلة الكبرى لأبناء المنطقة التى يعيش فيها، بعد فوز المنتخب والصعود لكأس العالم.

 

وفى ذات السياق، قال الشناوى عايد، وكيل وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى بالغربية، لـ"المنظار"، إن محافظ الغربية قرر إطلاق اسم لاعب منتخب مصر ونادى ليفربول الإنجليزى محمد صلاح على مدرسة بسيون الثانوية الصناعية والتى كان يدرس بها صلاح فى صغره، وذلك بعد تأهل منتخب مصر لكأس العالم موسكو 2018، وإحراز محمد صلاح هدفى الفوز على منتخب كونغو.

 

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المنظار . المنظار، محمد صلاح صانع السعادة على وجوه أبناء قرية نجريج مسقط رأسه بالغربية، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : اليوم السابع