بعد ارتفاع عدد الضحايا.. مساعٍ كبيرة لإنهاء النزاعات الثأرية في أسوان
بعد ارتفاع عدد الضحايا.. مساعٍ كبيرة لإنهاء النزاعات الثأرية في أسوان

بعد ارتفاع عدد الضحايا.. مساعٍ كبيرة لإنهاء النزاعات الثأرية في أسوان المنظار نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم بعد ارتفاع عدد الضحايا.. مساعٍ كبيرة لإنهاء النزاعات الثأرية في أسوان، بعد ارتفاع عدد الضحايا.. مساعٍ كبيرة لإنهاء النزاعات الثأرية في أسوان ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا المنظار ونبدء مع الخبر الابرز، بعد ارتفاع عدد الضحايا.. مساعٍ كبيرة لإنهاء النزاعات الثأرية في أسوان.

المنظار  

قال إبراهيم البرنس، عضو لجنة المصالحات الشعبية في أسوان، إن انتشار السلاح داخل المحافظة يساعد على إزكاء روح الثأر بين العائلات.

وأضاف البرنس في حديثه لـ"التحرير" اليوم السبت، أن أسوان من المحافظات الحدودية، حيث تعد للكثيرين من مهربى السلاح بوابة أو ترانزيت لاستقبال عمليات تهريب السلاح القادمة من الخارج.

وأشار عضو لجنة المصالحات الشعبية أيضا إلى أن توافر السلح بين المواطنين يساهم في إشعال فتن الثأر، لافتا في هذا الصدد إلى شغف العديد من العائلات الأسوانية بحيازة الأسلحة النارية مثل الكثير من العائلات فى الصعيد التى تتفاخر بامتلاكه كنوع من التباهى وإظهار القوة، وأيضا للدفاع عن النفس وقت المشاجرات.

وفي نفس السياق، أوضح الشيخ كمال تقادم، رجل المصالحات المعروف بأسوان، أن لجنة المصالحات الشعبية التى يشارك فيها ويترأسها إلى جانب السيد الإدريسى رئيس الرابطة العالمية للأدارسة بمصر والعالم الإسلامى، سعت كثيرا وأنهت العديد من النزاعات الثارية التى نشأت بين القبائل سواء داخل المحافظة أو خارجها.

وأفاد تقادم في حديثه لـ"التحرير" إلى أن لجنة المصالحات الشعبية تبنت مبادرة لجمع السلاح من القبائل خلال الفترة الماضية، لافتًا إلى أن هذه المبادرة تحتاج الآن إلى دفعة قوية بمعاونة الأجهزة الأمنية ورجال وقيادات القبائل الأسوانية.

يذكر أن أسوان تشهد العديد من حوادث القتل أخذا بالثأر، فيما سقط شابين أمس خلال دفاعهما عن سخص استنجد بهما، من خاطفين مسلحين.

وكانت مديرية أمن أسوان أكدت في بيان لها أن هناك أكثر من 60  قتيلا وعشرات المصابين والجرحى نتيجة استخدام السلاح على مدار الأعوام الأربعة الأخيرة خلال النزاعات الثارية.

وأشهر أحداث الصدام الدموى الذى شهدته أسوان ما وقع فى أبريل من عام 2014 بين قبيلتى الهلايل والدابودية وأودى بحياة 28 شخصا، فى الأحداث التى هزت الدولة بأكملها مما دعا القيادة السياسية وقتها للتوجه بالكامل إلى أسوان لاحتوائها. 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع المنظار . المنظار، بعد ارتفاع عدد الضحايا.. مساعٍ كبيرة لإنهاء النزاعات الثأرية في أسوان، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري